You are here

تطور عدد التسجيلات في أنشطة تكنولوجيات الإعلام و الاتصال

وفقا لسلطة الضبط للبريد و المواصلات السلكية و ألاسلكية, فان المؤسسات الناشطة في مجال تكنولوجيات الإعلام و الاتصال تسهم بنحو 2.8 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي – و 4 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي إذا أخدنا بعين الاعتبار المجال البريدي- , من ناحية أخرى فان التعداد الاقتصادي لسنة 2011 الذي قام به المكتب الوطني الإحصاءات يشير إلى أن عدد المؤسسات الناشطة في مجال " تكنولوجيات الإعلام و الاتصال" كان 34945 مؤسسة و هو ما يمثل 3.74 بالمائة من مجموع المؤسسات التي شملتها الدراسة خلال نفس الفترة –و التي كان عددها 250934 مؤسسة.
إن الوزارة مهتمة بتطور عدد تسجيلات المؤسسات الجزائرية في أنشطة تكنولوجيات الإعلام و الاتصال و دلك من حيث العدد و و فقا للتغيرات في التسجيلات و الحذف و كدا طبيعة أنشطتها, و قد مكنت البيانات المستوحاة من المركز الوطني للسجل التجاري من إجراء تصنيف أولي لهده الشركات عبر مجموعة نشاطات من أجل تسهيل عملية التحليل.
إن نشاطات المؤسسة المتعلقة بمجال تكنولوجيات الإعلام و الاتصال يهيمن عليها مجموعة نشاطات "صناعة و خدمات تكنولوجيات الإعلام و الاتصال" و التي تمثل ما يقارب نصف التعداد, هدا راجع إلى العدد الهام للمؤسسات التي تقوم بتركيب شبكات و محطات كهربائية و هاتفية, و قد عرف هدا النشاط تزايدا في عدد التسجيلات و الذي يرجع أساسا إلى عدد تسجيلات مؤسسات تركيب شبكات و محطات كهربائية و هاتفية بين سنة 2013 وسنة 2014.
من جهة أخرى فان مجموعة نشاطات الاتصالات تمثل قرابة ثلث تعداد المؤسسات المرتبط نشاطها بمجال تكنولوجيات الإعلام و الاتصال¸و إن نشاط الأكشاك متعددة الخدمات, مؤسسات شبكات الاتصالات و مراكز الاتصال هي التي تهيمن على هده المجموعة. فيما يخص تطور عدد التسجيلات في نشاطات تكنولوجيات الإعلام و الاتصال, الملاحظ انخفاض مند سنة 2010 رغم انتعاش متواضع في سنة 2013, أما مجموعة نشاطات الاتصالات فهي تسجل عددا مهما من الشطب تفوق عدد التسجيلات و الراجع أساسا إلى عدد شطب نشاطات الأكشاك متعددة الخدمات.
فيما يخص مجموعة نشاطات الإعلام الآلي و الاستشارات فالملاحظ هيمنة مكاتب الدراسات و الاستشارات مع تطور هام لعدد التسجيلات مقارنة بعدد الشطب, و أخيرا سجلت مجموعة نشاط تجارة منتجات تكنولوجيات الإعلام و الاتصال ارتفاعا مستمرا وصل إلى 1600 تسجيل ما بين سنة 2010 وسنة 2015, أما أنشطة تجارة الجملة و التصدير و الاستيراد منتجات الإعلام الآلي فهي التي تهيمن على هده المجموعة.

تطور واردات منتجات تكنولوجيات الإعلام و الاتصال

وفقا لآخر تقرير إحصائي لإدارة الجمارك الجزائرية المتعلق بالتجارة الخارجية –ديسمبر 2014- تظهر المنتجات الكهربائية للهاتف النقال في المرتبة الثالثة من تصنيف عائلة المنتجات الصناعية المستورة مباشرة وراء استيراد السيارات –بنوعيها- و تعكس هده المرتبة أهمية منتجات تكنولوجيات الإعلام و الاتصال في الاقتصاد الوطني. إن الوزارة مهتمة بتطور هده الواردات ما بين سنة 2010 وسنة 2014 فضلا على مكوناتها الرئيسية.
عموما, يبدو تطور واضح لاستيراد منتجات تكنولوجيات الإعلام و الاتصال بنسبة تفوق 100 بالمائة, من ناحية أخرى الظاهر أن نسبة استيراد المنتجات التامة الصنع تفوق بكثير نسبة استيراد المنتجات النصف مصنعة أو قطع الغيار.
من الظاهر أيضا أن استيراد الآلات المعالجة للبيانات كمنتج نهائي هي الأهم في فئتها بمأنها قد تضاعفت خلال سنة 2014.
علاوة على دلك, يبدو أن تطور واردات أجهزة معدات الإعلام الآلي تتبع تطور واردات آلات معالجة البيانات حيث أنا قد تضاعف حجمها هي كذلك, نفس الشيء فيما يتعلق بواردات الهوائيات, أجهزة الملاحة و الألياف البصرية التي سجلت تطورا يفوق 100 بالمائة سنة 2013.