You are here

 

حماية الأطفال عبر الانترنت

في الوقت الراهن، ومع ما يقارب 3 مليار مستخدم، أصبحت شبكة الإنترنت تمثل عالما ديناميكيا مذهلا نظرا لإمكاناتها الكبيرة اللاّمحدودة، كونها قادرة على الاستجابة للقضايا الرئيسية للمجتمع (الحصول على المعلومات والمعارف والخدمات الاجتماعية والاقتصادية، والتعلم عبر الإنترنت والمعاملات الالكترونية والوصول إلى الرعاية الصحية، الحكومة الإلكترونية الخ). إلا أن المخاطر المرتبطة بالأمن السيبراني في ازدياد مستمر على الصعيدين المحلي والدولي:

 

  •  عرض صور مروعة ( إباحية، عنيفة و كذا السلوكات الخطيرة...)
  •  نشر معلومات شخصية و استمرارها
  •  التحرش عبر الأنترنت ( التهديدات و الابتزازات...)
  •  محاولات الاحتيال، انتحال الشخصية و قرصنة الحسابات

هذه التحديات تتطلب رد فعل جماعي، وخاصّة عندما يتعلق الأمر بحماية القُصّر. وبهذا الصّدد، تم اتخاذ العديد من تدابير الحماية، نخص بالذكر حملات التوعية خاصة تلك التي نظمتها وزارة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال، بالإضافة إلى وسائل الحماية الأبوية الموضوعة مجاناً تحت تصرف الأولياء.

وفي إطار مبادرة حماية الأطفال على الانترنت، انضمت وزارة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال لمبادرات الاتحاد الدولي للاتصالات والتي تتضمن وضع مبادئ توجيهية لتهيئة الظروف المــــُواتية لإقامة عالم الانترنت آمن وبدون أخطار للأجيال القادمة.