You are here

سياسة التكوين:

تقوم وزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة بإعداد مخطط سنوي للتكوين بغية تحسين المستوى وتجديد المعلومات، مصادق عليه من طرف مصالح المديرية العامة للوظيفة العمومية والإصلاح الإداري ويضم أنواع التكوين التالية:

 

1 – التكوين الأساسي :
ويشمل خمسة أنماط من التكوين، تتمثل في:
1-1 دورات التكوين المتخصص بعنوان التوظيف: هو كل تكوين أولي محدد في القوانين الأساسية الخاصة المتعلقة بالأسلاك الخاصة، الموجهة لتحضير الموظفين الجدد لأداء مهامهم.
1-2 التكوين الأولي أثناء فترة التربص:هو كل تكوين أولي محدد في القوانين الأساسية الخاصة بالأسلاك المشتركة، الموجهة لتحضير الموظفين الجدد لأداء مهامهم.
1-3 التكوين التكميلي في إطار الترقية إلى رتبة أعلى: هو كل تكوين تكميلي محدد بموجب القوانين الأساسية الخاصة قصد الترقية إلى رتبة أعلى في إطار الإنتقال من فوج إلى فوج آخر.
1-4 التكوين الأولي قصد التعيين في المناصب العليا:هو تكوين أولي محدد في القوانين الأساسية الخاصة قصد التعيين في منصب عالي.
1-5 التكوين الاستثنائي قصد الإدماج في رتبة جديدة: هو تكوين في إطار الانتقال من الأحكام القديمة إلى الأحكام الجديدة للقوانين الأساسية الخاصة.
2– التكوين المتواصل:
2 – 1 تحسين المستوى :هذا التكوين يخص الموظفين الموجودين في حالة القيام بالخدمة، والهدف من تنظيمه هو التحسين الدائم والمستمر لمعارفهم وكفاءتهم الأساسية وإثرائها.
2 – 2 تجديد المعلومات : يعتبر تكوين قصير المدى، الهدف منه هو محاولة التكيف مع منصب جديد نتيجة لتطور الوسائل والتقنيات كإدخال الإعلام الآلي وكذا الرقمنة في المؤسسات والإدارات العمومية.

التعاون الدولي في مجال التكوين:

في إطار التعاون الدولي في مجال التكوين بين الجزائر ومختلف الدول، يتم سنويا تجسيد العديد من التبادلات من خلال تكوين الموظفين التابعين للقطاع في الخارج وتكوين الطلبة الأجانب في مؤسسات التكوين التابعة لقطاعنا الوزاري. ويتمثل هذا التكوين فيما يلي:

1 - تكوين
الموظفين
بالخارج:
يعتبر التكوين في إطار التعاون الدولي ذو أهمية كبيرة من أجل تبادل المعرفة والخبرات وتعزيز الكفاءات. ولهذا يتم تنظيم عدة دورات تكوين طويلة وقصيرة المدى بالخارج لفائدة إطارات القطاع في مجال التقنيات الجديدة التي لها علاقة بالبريد والاتصالات الإلكترونية والتكنولوجيات الحديثة
كما تشكل المبادلات التي تندرج ضمن الاتفاقيات الثنائية حجر أساس يمكن من خلالها تحسين مستوى إطارات وأساتذة وباحثي القطاع بالإضافة إلى طلبة معاهد التكوين.
- 2- تكوين
الطلبة الأجانب
بالجزائر :
تقوم ذات المديرية بتقديم منح سنوية، لفائدة الدول العربية والافريقية وهو ما يعادل عشر (10) منح سنويا، وذلك من اجل متابعة تكوين مهندس دولة في الاتصالات السلكية واللاسلكية، بالمعهد الوطني للاتصالات وتكنولوجيات الإعلام والاتصال بوهران.
وفي هذا الإطار تم تقديم حوالي 530 منحة دراسية منذ سنة 1973 الى يومنا هذا.