تستضيف الجزائر من 13 إلى غاية 17 أكتوبر الجاري، الورشة التدريبية الإقليمية السنوية للاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) و المنظمة الدولية للاتصالات الفضائية (ITSO)، حول "الاتصالات عبر الأقمار الاصطناعية" للمنطقة العربية، على مستوى الحظيرة التكنولوجية لسيدي عبد الله، بالجزائر العاصمة.

هذه الورشة، التي تنظمها الوكالة الوطنية للذبذبات تحت إشراف وزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة، والموجهة خصيصا للمهندسين العاملين في مجال الاتصالات والشبكات بالإضافة إلى موظفي هيئات الضبط الحكومية وشركات الاتصالات، تهدف إلى تزويد المشاركين بفهم شامل للأنظمة والبروتوكولات والتكنولوجيات الساتلية، بما في ذلك مفاهيم" في ساتVSAT"، بالإضافة إلى مسائل السياسات والتنظيم، لاسيما دور الاتصالات الفضائية الإقليمية والدولية والمنظمات العاملة في هذا المجال.

تجدر الإشارة الى ان ورشة التدريب تعتبر جزءًا من شراكة قائمة لتنمية القدرات بين قطاع تنمية الاتصالات للاتحاد الدولي للاتصالات والمنظمة الدولية للاتصالات الساتلية(ITSO) ، استفادت منه الوزارة لترقية التدريب في مجال الاتصالات الفضائية. كما يشارك في الورشة عدد من المهندسين والباحثين في ذات المجال قادمين من دول افريقية، للاستفادة من هذه الورشة.

استضافة الجزائر للورشة التدريبية لسنة 2019 للاتحاد الدولي للاتصالات والمنظمة الدولية للاتصالات الفضائية، تعكس الدور الذي أصبحت تلعبه الجزائر إقليميا في مجال الاتصالات الفضائية والأهمية التي توليه لهذا القطاع، لاسيما من خلال إطلاقها لأول قمر اصطناعي للاتصالاتALCOMSAT-1، الذي من شأنه أن يساهم في وضع النشاط الفضائي كأداة للمساعدة في التنمية الاقتصادية المستدامة، وهو المسعى الذي يتطلب الاعتماد على موارد بشرية من مهندسين وإطارات ذات كفاءة عالية، يمكن اكتسابها من خلال نقل التكنولوجيا وتبادل المعرفة والخبرات في مثل هذه الملتقيات العلمية ذات المستوى العالي.