أشرفت اليوم الأربعاء 07 مارس 2018، وزيرة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية  والتكنولوجيات والرقمنة، السيدة هدى إيمان فرعون، إلى جانب وزير الصناعة والمناجم، السيد يوسف يوسفي، على جلسة عمل مشتركة جمعت إطارات ومسؤولي القطاعين لدراسة سبل وكيفيات استغلال فرص نمو سوق الخدمات المتعلقة بتكنولوجيات الاعلام والاتصال من أجل إعطاء دفع لقطاع الصناعة.

حيث ينتظر حسب التقديرات المبنية على إحصائيات السنتين الماضيتين، وتوقعات زيادة الطلب، أن تستوعب السوق الوطنية خلال الثلاث سنوات المقبلة ما يزيد عن 100 مليار دينار من سلع مرتبطة باستعمال تكنولوجيات الاتصال الحديثة.

هذا وفي إطار الترجمة الميدانية لتوجيهات فخامة السيد رئيس الجمهورية الرامية إلى تشجيع المنتوج الوطني، وتنويع موارد الاقتصاد خارج قطاع المحروقات، فقد انصبت الدراسة حول الطرق التي من شأنها أن تسمح باستبدال السلع المستوردة، تدريجيا، بمنتوج مصنع محليا.

وقد توج هذا اللقاء بالتوقيع على عدد من الاتفاقيات لتأطير مناهج التعاون بين المجمعات الصناعية ومؤسسات البريد والاتصالات، من أجل الوصول لهذه الأهداف. كما وجه الوزيرين دعوة الى كافة المؤسسات الوطنية للالتفات الى فرص الاستثمار في مجال تصنيع السلع التي يرجح نمو استهلاكها بشكل مكثف، أملا في تطوير المؤسسات الاقتصادية الوطنية، تشجيع المناولة، وخلق مناصب الشغل.

07  فيفري  2018