بمناسبة مرور سنة على إطلاق القمر الصناعي الجزائري للاتصالات ALCOMSAT-1 ، قامت وزيرة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات و الرقمنة، السيدة هدى-إيمان فرعون ، اليوم 11 ديسمبر  2018، بزيارة عمل إلى  المحطة الفضائية بالأخضرية ولاية البويرة، و كذا مركز استغلال أنظمة الاتصالات السلكية و اللاسلكية (CEST) التابع للوكالة الفضاء الجزائرية ، الكائن مقره ببوشاوي (الجزائر العاصمة).

فعلى مستوى المحطة الفضائية للأخضرية، أشرفت الوزيرة على تدشين الجزء الأول المستكمل من مشروع تهيئة هذه المحطة وتحديثها، و يتعلق الأمر بالجانب التقني، بالإضافة إلى بناء مركز إيواء. كما حضرت الوزيرة عرضًا حول الجزء الثاني من المشروع، والمتعلق بالمكاتب الإدارية، بالإضافة إلى فضاء ثقافي مخصص للاتصالات عبر الأقمار الصناعية.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه المحطة تستفيد، لأول مرة منذ إنشائها سنة 1975، من عملية تحديث واسعة.  ومن الأهمية بمكان الإشادة بالدور الذي تضطلع به هذه المحطة في الاتصالات عبر الأقمار الصناعية وتغطيتها لكافة التراب الوطني من حيث الاتصالات الهاتفية والانترنت ذو التدفق العالي.

وخلال هذه الزيارة، توجهت السيدة الوزيرة إلى مركز استغلال أنظمة الاتصالات السلكية واللاسلكية  لبوشاوي، حيث حضرت عرضًا حول كيفية تشغيل هذا المركز، وكذا حول مختلف المراحل التي مرّ بها القمر الصناعي ALCOMSAT-1 خلال سنة واحدة، منذ إطلاقه في المدار إلى غاية مرحلة استغلاله.

علاوة على ذلك، أشرفت الوزيرة على ختم طابع بريدي مخلد للذكرى السنوية الأولى لإطلاق القمر الصناعي ALCOMSAT-1.

وتجدر الإشارة إلى أن القمر الصناعي الجزائري للاتصالات ALCOMSAT-1، وهو ثمرة البرنامج الفضائي الوطني الذي بادر به فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة سنة 2003، يهدف إلى تعزيز السيادة الوطنية في مجال الاتصالات السلكية واللاسلكية. تم إطلاقه بتاريخ 11 ديسمبر 2017 من منصة إطلاق شيشانغ بالصين، حيث يسمح هذا القمر الصناعي بتحسين الاتصالات السلكية واللاسلكية واستقبال برامج البث التلفزيوني. كما يوفر خدمات الإرسال الإذاعي والإنترنت ذو التدفق العالي، ويسمح أيضا بتوفير خدمات ذات قيمة مضافة، مثل التعليم عن بعد، التطبيب عن بعد وعقد المؤتمرات عبر الفيديو.

11 ديسمبر 2018