قامت وزيرة البريد و المواصلات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات و الرقمنة، السيدة هدى إيمان فرعون، بزيارة عمل إلى ولاية قالمة يوم الخميس 08 فيفري 2018، حيث دشنت و تفقدت عدة مشاريع و منشئات تابعة للقطاع.

باشرت السيدة الوزيرة زيارتها بوضع الحجر الأساس لمشروع إنجاز مكتب بريد جديد ببلدية بوشقوف. ثم زارت القباضة الرئيسية لقالمة، التي تمت إعادة تأهيلها مؤخرا، حيث استفسرت عن نوعية الأداءات المقدمة للمواطنين.

وتأتي هذه المنشئات لدعم و تكثيف الشبكة البريدية للولاية التي تتكون من 55 مكتب بريد بكثافة بريدية تقارب المعدل الوطني بنسبة مكتب بريد لكل 9800 نسمة. كما قامت السيدة الوزيرة بزيارة مركب انتاج الدراجات النارية و الهوائية بقالمة حيث وقفت على تنفيذ الاتفاقية المبرمة بين هذه المؤسسة و بريد الجزائر التي تنص على تزويد المصالح البريدية بـ 600 دراجة نارية و هوائية. هذه العملية تندرج في إطار تحسين ظروف عمل موزعي البريد.

فيما يخص قطاع المواصلات السلكية واللاسلكية، أعطت السيدة الوزيرة إشارة إطلاق أشغال إنجاز وصلة الألياف البصرية قالمة – سوق أهراس، على مسافة تزيد عن 78 كم. يأتي هذا المشروع، البالغ تمويله 135 مليون دينار، لتأمين الشبكة في المنطقة و ربط النواحي النائية بشبكة المواصلات السلكية واللاسلكية. كما سيسمح، من جهة أخرى، برفع عرض النطاق الترددي، مع تحسين نوعية الخدمة المقدمة للمواطنين.

ثم أشرفت السيدة هدى إيمان فرعون، على إطلاق أشغال ربط حي ببلدية هيليوبوليس بتكنولوجيا الألياف البصرية إلى المنازل FTTH. تجدر الإشارة، بهذا الصدد، إلى أنّ ولاية قالمة استفادت، في مرحلة أولى، من برنامج FTTH، لربط 4132 مسكن واقعة في كل من بلديات بومهرة، قالمة و هيليوبوليس.

ينبغي التذكير، كذلك، بأن تكنولوجيا FTTH هي حل دائم و آمن، توفر تدفق أنترنت عالي جدا بعرض نطاق ترددي حسب الطلب، يبلغ 100 ميغابايت/ثانية للمقيمين و 1جيغابيت/ثانية للمهنيين. كما قامت السيدة الوزيرة بزيارة مركز التضخيم بقالمة إلى جانب الوكالات التجارية لمؤسستي "اتصالات الجزائر" و "موبليس" اللتين تم إعادة تأهيلهما مؤخرا. ستسمح هاتين المنشأتين بتحسين نوعية الخدمات المقدمة للمواطنين و كذا ظروف عمل المستخدمين.

وفي الأخير، توجهت السيدة الوزيرة إلى ابتدائية "كحل الراس عبد العزيز" في بلدية هيليوبوليس، حيث دشّنت قاعة متعددة الوسائط مٌزوّدة بحواسيب و موصولة بالأنترنت لفائدة التلاميذ. تندرج هذه المبادرة التي لقيت ترحيبا واسعا لدى موظفي الابتدائية و تلاميذها، في إطار عمليات المواطنة و دمقرطة النفاذ إلى الأنترنت التي باشرتها مؤسسة "اتصالات الجزائر".

 

08 فيفري 2018