قامت وزيرة البريد و المواصلات السلكية واللاسلكية و التكنولوجيات والرقمنة، السيدة إيمان هدى فرعون، يوم الاثنين 30 أفريل 2018، بزيارة عمل و تفقد إلى ولاية الوادي، دشنت خلالها و تفقدت عدة منشئات و مشاريع تابعة للقطاع.

بدأت الوزيرة زيارتها من الولاية المنتدبة المغير، حيث أشرفت على تشغيل الوصلة الجديدة للألياف البصرية بسكرة – ورقلة.

ستسمح الوصلة الجديدة، المتكونة من ثلاثة أجزاء (بسكرة – المغير، المغير – جمعة جمعة – ورقلة)، والتي بلغ تمويلها 180 مليون دج و تمتد على مسافة 129كم، بتأمين الوصلة المحورية الوطنية في المنطقة، مع رفع عرض النطاق الترددي ليبلغ 1.2 تيرابايت/ثانية. ستسمح كذلك بربط مختلف المناطق المعزولة و تحسين نوعية الخدمات المقدمة للمواطنين.

في غضون ذلك، حضرت السيدة الوزيرة عرضا حول مشروعا آخر لتمديد و عصرنة شبكة المواصلات السلكية واللاسلكية في المنطقة. ويتعلق الأمر بوصلة الألياف البصرية الرابطة بين ولاية الوادي وولاية تبسة على مسافة 155كم. وستنطلق أشغال إنجاز هذا المشروع شهر جوان .

وتجدر الإشارة إلى أن الثلاثين 30 بلدية لولاية الوادي موصولة بالألياف البصرية.

علاوة على ذلك، قامت السيدة الوزيرة بتدشين وكالتين تجاريتين لمؤسسة "اتصالات الجزائر" تمت مؤخرا إعادة تأهيلهما بالوادي و المغير وهذا بغية الاستمرار في تحسين ظروف استقبال المواطنين.

فيما يخص قطاع البريد، قامت السيدة الوزيرة بتدشين مكتب بريد المغير الذي تمت إعادة تأهيله مؤخرا. و قامت السيدة الوزيرة، بعدها، بزيارة القباضة الرئيسية للوادي بغرض الوقوف حول مدى تقدم أشغال إعادة التأهيل الجاري.

وستساهم هذه المنشئات في تعزيز الشبكة البريدية للولاية والتي تتكون من 97 مكتب. وستسمح كذلك بالاستمرار في تحسين الكثافة البريدية للولاية والتي تشهد انخفاضا مقارنة بالمعدل الوطني حيث تضم مكتب بريد واحد لكل 8700 نسمة، و نوعية الخدمة المقدمة للمواطنين، في آن واحد.

 وفي الأخير، توجهت السيدة الوزيرة إلى ابتدائية "فرحات بن عمارة" في بلدية الوادي، حيث دشّنت قاعة متعددة الوسائط مٌزوّدة بحواسيب و موصولة بالانترنت لفائدة التلاميذ.

تندرج هذه المبادرة، التي لقيت ترحيبا واسعا لدى موظفي الابتدائية و تلاميذها، في إطار عمليات المواطنة و دمقرطة النفاذ إلى الانترنت التي باشرتها مؤسسة "اتصالات الجزائر". 

02  ماي  2018