أشرفت اليوم الثلاثاء 05 نوفمبر 2019 وزيرة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة، السيدة هدى إيمان فرعون، رفقة وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، السيد شريف عماري، على مراسم توقيع اتفاقية تتعلق بتمويل جانب الدراسة الأولية من مشروع رقمنة هياكل وزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، في إطار صندوق تملك الاستعمال وتطوير تكنولوجيات الاعلام والاتصال وإعادة هيكلة طيف الذبذبات اللاسلكية الكهربائية، وذلك على مستوى الحظيرة التكنولوجية بسيدي عبد الله.

تندرج هذه الاتفاقية في إطار الجهود التي تبذلها وزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة في مجال مرافقة مختلف القطاعات الوزارية في مساعي رقمنتها، التي ستسمح بتعميم استعمال تكنولوجيات الاعلام والاتصال وخلق الظروف المثالية لاقتصاد رقمي قوي ومستدام، حيث ستتم مرافقة وزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري خلال مختلف مراحل إنجاز أجزاء المشروع  من مرحلة الدراسة الأولية إلى غاية الاستلام الفعلي.

هذا وقد استمع الوزيران إلى عرض مفصل حول هذا المشروع، تضمن تشخيصا لنظام المعلومات المعمول به على مستوى وزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري وكذا خطة تطويره، إضافة إلى مراحل إنجاز المشروع التي تمتد على مدار 38 شهرا، وبغلاف مالي يقارب ملياري دينار جزائري. حيث ينتظر من هذا المشروع أن يزود وزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري بنظام معلوماتي مؤمن وفعال وقابل للتشغيل البيني مع بقية أنظمة المعلومات الحكومية، كما من شأنه أن يسمح بتطوير خدمات إلكترونية مبسطة للإجراءات الإدارية، علاوة على تجديد مختلف التجهيزات الضرورية.

تجدر الإشارة أنه ومنذ سنة 2016، تم تمويل 41 مشروعا عبر الصندوق سالف الذكر، موزعة على تسع دوائر وزارية وسبع هيئات عمومية. هذه المشاريع استفادت أيضا من مرافقة تقنية من وزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة.

في ختام هذه المراسيم، أشرف الوزيران على إطلاق حملة تشجير على مستوى الحظيرة التكنولوجية بسيدي عبد الله، وهي العملية التي تضم غرس 2000 شجيرة، يشارك فيها عمال الحظيرة التكنولوجية وتلاميذ المؤسسات التربوية المجاورة.